لجنة الأمم المتحدة لمناهضة ألتعذيب تحث ألعراق على تطبيق قانون ألناجيات ألأيزديات
مايو 15, 2022

في 13 أيار 2022، أصدرت لجنة الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب، وهي هيئة من الخبراء المستقلين التي تراقب تنفيذ اتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة ملاحظات ختامية بشأن العراق وأبدت اللجنة ملاحظاتها ردا على التقرير الدوري الثاني للعراق المقدم إلى اللجنة بشأن تنفيذ اتفاقية مناهضة التعذيب

وأثنت اللجنة على جهود العراق لإنصاف الناجيات من العنف الجنسي والعنف القائم على النوع الاجتماعي المرتبط بالنزاع ومع ذلك لا تزال تشعر بالقلق إزاء المعلومات الواردة بشأن التقدم البطيء المبلغ عنه في تنفيذ قانون الناجيات ألأيزيديات والنقص الحالي في الأموال المخصصة للتنفيذ كما كررت المخاوف التي أثارها الأمين العام للأمم المتحدة من أن القانون لا يعالج وضع الأطفال المولودين نتيجة الاغتصاب من قبل أعضاء داعش وأن تعريف الناجيات/ن لا يشمل أفراد بعض الأقليات وبينما أشارت إلى التقدم المحرز فيما يتعلق بالتحقيقات في عمليات الاختطاف التي قام بها تنظيم داعش أضافت أنه لا تزال هناك مخاوف بشأن 2,719 شخصاً مسجلين كمفقودين.

وأوصت اللجنة العراق بما يلي

تعزيز الجهود لإنقاذ المختطفين الذين ما زالوا في أسر داعش والتحقيق في جميع أعمال العنف الجنسي المرتبط بالنزاع ومقاضاة المرتكبين

ضمان أن الضحايا يمكنهم بشكل فعال وسريع المطالبة والحصول على جميع أشكال الإنصاف بما في ذلك برامج إعادة التأهيل الشاملة والتي تركز على الناجيات/ن وضمانات عدم التكرار. وتحقيقا لهذه الغاية، ينبغي للدولة أن تضمن التنفيذ الفعال وفي الوقت المناسب لقانون الناجيات ألأيزيديات عن طريق (1) تخصيص الأموال الكافية، (2) تعزيز معالجة الدعاوى، (3) ضمان المشاركة الفعالة للنساء من المجتمعات المتأثرة بالنزاع في تنفيذ القانون على سبيل المثال من خلال التشاور أو إدماجهم كموظفين، و (4) بناء القدرات بانتظام لجميع الموظفين العاملين على تنفيذ القانون بما في ذلك التعامل ألسليم مع الناجيات/ن.

ضمان حق الناجيات/ن في المشاركة في الإجراءات الجنائية بشكل فعال مصحوبة بضمانات لتجنب الوصم وإعادة تكرار الصدمات والتأكد من أن خدمات إعادة التأهيل المتخصصة متاحة على الفور لجميع الناجيات

 تتألف لجنة مناهضة التعذيب من عشرة خبراء مستقلين يتمتعون بمكانة أخلاقية عالية وكفاءة في مجال حقوق الإنسان يعملون بصفة مراقب لامتثال الدول لاتفاقية مناهضة التعذيب من خلال إجراءات رفع التقارير الحكومية

 من بين أمور أخرى. تم عرض تقرير العراق في 26 و27 نيسان 2022 حيث أطلع السيد هاشم عبد الله محمد المحامي الذي يعمل في مؤسسة ژيان لحقوق الإنسان، أعضاء اللجنة بشكل شخصي في 25 نيسان 2022، في قصر الأمم- جنيف وقدم السيد محمد تقرير الظل الذي أصدرته مؤسسة ژيان لحقوق الإنسان و تحالف التعويضات العادلة بدعم من المجلس الدولي لإعادة تأهيل ضحايا التعذيب

المنشورات ذات الصلة

فريق التكتيكات الجديدة لحقوق الإنسان يشيد بعمل التحالف من خلال قصة نجاح

فريق التكتيكات الجديدة لحقوق الإنسان يشيد بعمل التحالف من خلال قصة نجاح

سلط برنامج تابع لمركز ضحايا التعذيب، واللذي هو فريق التكتيكات الجديدة في حقوق الإنسان، الذي تم إنشاؤه لتعزيز قدرة المدافعين عن حقوق الإنسان من خلال توفير التدريب على الاستراتيجيات المبتكرة للنهوض بحقوق الإنسان، الضوء على حملة التحالف بشأن تمرير وتنفيذ قانون الناجيات...

خِطاب ألسيدة سراب إلياس/ ألمدير ألعام للمديرية ألعامة لشؤون ألناجيات / بعد عام من تَشريع قانون ألناجيات ألأيزيديات

خِطاب ألسيدة سراب إلياس/ ألمدير ألعام للمديرية ألعامة لشؤون ألناجيات / بعد عام من تَشريع قانون ألناجيات ألأيزيديات

قانون الناجيات ألأيزيديات هو القانون الأول الذي يقدم التعويضات ويدعم ضحايا العنف القائم على النوع الاجتماعي في العراق. يوفر هذا القانون الدعم المعنوي والمالي للناجيات والناجيين من عنف داعشالقانون واضح في أن الجرائم التي ارتكبها داعش تعتبر إبادة جماعية وجرائم ضد...

فريق التحقيق التابع للأمم المتحدة لتعزيز المساءلة عن الجرائم المرتكبة من قبل تنظيم داعش( يونيتاد) يدعوا لمحاسبة مرتكبي الجرائم الفظيعه من عناصر داعش أمام المحاكم العراقية تمامًا كما هو الحال في ألمانيا

فريق التحقيق التابع للأمم المتحدة لتعزيز المساءلة عن الجرائم المرتكبة من قبل تنظيم داعش( يونيتاد) يدعوا لمحاسبة مرتكبي الجرائم الفظيعه من عناصر داعش أمام المحاكم العراقية تمامًا كما هو الحال في ألمانيا

فريق التحقيق التابع للأمم المتحدة لتعزيز المساءلة عن الجرائم المرتكبة من قبل تنظيم داعش( يونيتاد) يدعوا لمحاسبة مرتكبي الجرائم الفظيعه من عناصر داعش أمام المحاكم العراقية تمامًا كما هو الحال في ألمانيا خطوة مهمة نحو الاعتراف بالجرائم المرتكبة ضد...