وحتى الآن، تم أقتراح مشروع قانون واحد فقط من قبل رئاسة السلطات العراقية: مشروع قانون الناجيات اليزيديات

يتناول هذا القانون ، محنة النساء اليزيديات اللواتي تحررن من أسر داعش، ولكنه صامت عن أعمال الإبادة الجماعية الأخرى التي ارتُكبت. في الواقع أنه لا يشير إلى الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المرتكبة ضد الرجال والفتيان اليزيديين، والنساء اللاتي لم يُأسرن، وكذلك الأفراد الذين ينتمون إلى العديد من الجماعات الأخرى التي عانت من داعش، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر، التركمان والمسيحيين والشيعة و السنه.

أصدر برلمان كردستان، قراراً في يوم ذكرى الأباده الجماعية لليزيديين في ٣ أغسطس ٢٠١٩. وعلي الرغم من أن تمرير هذا القرار أمر جدير بالثناء ، إلا أنه لم يتوخى تقديم مساعده ملموسه أو تدابير تعويضيه للناجين.